بذّكر الخريف

كشمس تجتاح عتمّتك

أشد أنفاسك بأتجاه ضوئي

تكبر المسافة بيننا
قبلة
فتَشِي بكثير من الرغبة, تلك الرغبة الغامضة التي
تسرق مواسم الصيف والصقيع من خريف عينيك
تشبهني تفاصيلك حين تكون خريفياً
وحين تكون يداك منجل تحصد مواسم أرضي
أخلق جنوني فيك,
لتحتويني …
وتسقط بعدها … لتحتويني
كصلاة بمخدعك
أصليّك عشقاً
فتنبلج سراً
ويزّهر سّرك كوطن على حافة جسدي
المعتّق برائحتك
كأغنية من عبق ياسمين
تَشِي الي بعبث
وتترك سطوراً من القبل على جسد
يشتهي سماءك أن تمطر به مطراً.


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s